انطلاقًا من مسؤوليتها الاجتماعية.. النساجون الشرقيون ترعى مستشفى بهية لمكافحة سرطان الثدي

May 23, 2017

لم يعد قياس كفاءة الشركات مرهوناً بحجم إستثماراتها ومعدلات نموها وعائد أرباحها فقط ، بل أصبح أساسياً مشاركتها فى التنمية المجتمعية والبيئية .

ومن هذا المنطلق تحرص شركة “النساجون الشرقيون” الرائدة في مجال صناعة السجاد الميكانيكي والموكيت المطبوع ، على تقليل تأثير عملياتها التشغيلية على البيئة وتعزيز الدعم البيئى ويتضمن إلتزامنا البيئى بتخفيض إستهلاك الطاقة والمياة والتوسع فى برامج التخفيض واعادة الإستخدام وإعادة التدوير عبر جميع منشآتها  .

كما تدعم النساجون الشرقيون مؤسسة بهية للكشف المبكر وعلاج “سرطان الثدي” ماليًا منذ أكثر من 8 سنوات، من أجل التوعية بأعراض سرطان الثدي، وإجراء البحوث العلمية، ومساعدة السيدات من كافة الطبقات الاجتماعية والاقتصادية في الحصول على الخدمات الطبية اللازمة، وتعد مؤسسة بهية أول وأكبر مستشفى خيري متخصص للاكتشاف المبكر لسرطان الثدي وعلاجه بالمجان، حيث يساهم الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي في رفع نسبة الشفاء إلى 98%.

وتتبني النساجون الشرقيون العديد من المبادرات المجتمعية المختلفة للمساعدة في تحقيق التنمية الاجتماعية المأمولة وتحسين أوضاع المجتمع باعتبارها واحدة من كبرى الشركات الرائدة في السوق المصري. وتتجلى جهود النساجون الشرقيون في التزامها الدائم بتدعيم العديد من الجمعيات والكيانات والأنشطة الخيرية مثل دار الأورمان وهي واحدة من كبرى الجمعيات الخيرية التي تتولى تنظيم واستضافة الحفل السنوي ليوم اليتيم في الجمعة الأولى من شهر أبريل في مصر والشرق الأوسط. وتتشرف النساجون الشرقيون برعاية هذا الحدث السنوي على مدار 10 سنوات من أجل مد يد العون إلى الآلاف من أطفالنا الأيتام.

واستكمالاً لدور النساجون الشرقيون المجتمعي، تحرص الشركة علي دعم العديد من الجامعات والمعاهد التعليمية عبر توفير المنح الدراسية والتبرعات النقدية لمساعدة الطلاب المحتاجين مع توفير انتقالات مجانية لطلاب محافظة الشرقية ومحافظة الإسماعيلية، والقيام بأعمال التجديد الخارجي للعديد من المساجد بمعظم المحافظات المصرية مع التبرع بالسجاد والموكيت لتغطية أرضيات المساجد ومنح منتجات السجاد مجانًا لحديثي الزواج والأيتام بالإضافة إلى تقديم المستلزمات والمعدات الطبية للعديد من المستشفيات العامة مثل أجهزة الغسيل الكلوي وغيرها.

فإن مسئوليتنا الاجتماعية والتزامنا تجاه المجتمع يمزج بين المساهمات المالية والمنح العينية والخدمات التطوعية عاملين بمبدأ رد الجميل للمجتمع .

تجدر الإشارة إلى أن “النساجون الشرقيون” شركة مصرية انطلقت أعمالها عام 1979، وحققت معدلات نمو قياسية، جعلت منها أكبر كيان في صناعة السجاد الميكانيكي، وغيرها من منتجات السجاد والموكيت المطبوع، وتمتلك النساجون الشرقيون شبكة مصانع عملاقة في ثلاث دول، وتقوم كذلك بتصدير منتاجاتها لأكثر من 130 دولة حول العالم.