فنون السجاد

our-art

“تستحدث النساجون الشرقيون مفهومًا جديدًا لتصميم السجاد مما يسمح لعملاء الشركة باختيار التصميمات التي تناسب مختلف الأذواق والرغبات”

شكلت صناعة النسيج ركناً أساسيًا من الحضارة الفرعونية في مصر لتعكس للعالم الحس الفني للمصريين القدماء في توظيف الألوان ورسم التصميمات الخلابة التي أصبحت مرادفًا لشغفهم الخاص نحو الجمال منذ آلاف السنين. وتتجلى هذه السمة الإبداعية على مر العصور في الحضارة المصرية بما لها من تراث ثقافي غزير يمتد من الحقبة الفرعونية إلى القبطية وصولاً إلى الفتح الإسلامي.

وقد ساهمت الحضارة المصرية في وضع اللبنات الأساسية لصناعة الأقمشة والمنسوجات في العالم، حيث ازدهرت صناعة الكتان في صعيد مصر منذ قرابة 5 آلاف عام قبل الميلاد. وتكشف المنسوجات التي عثر عليها علماء الأثار بمقبرة الملك توت عنخ أمون عن الأساليب الفنية المستخدمة في صناعة المنسوجات منذ 1300 عام قبل الميلاد، وتشمل الأقمشة المطرزة بالخرز، والأقمشة المقلمة والقفازات والأحزمة المنسوجة.

هذا الإرث التاريخي أتاح تكوين قاعدة صناعية ضخمة تتميز بدمج فنون التصميم تحت علامة النساجون الشرقيون، مستفيدة من عراقة التراث المصري في صناعة المنسوجات وتوظيف أحدث ما وصلت إليه تكنولوجيا صناعة السجاد والموكيت حول العالم.

تعتز شركة النساجون الشرقيون بمواصلة البناء على التراث المصري العظيم في صناعة المنسوجات، حيث تمتلك أكبر مركز تصميم بصناعة السجاد يضم أكثر من 50 خبير دولي من المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية ومصر والصين، فضلاً عن توقيع اتفاقية شراكة مع شركتي تومي باهاما وبانتون.

وتحرص الشركة على تطوير مركز التصميم، ومن ثم قامت النساجون الشرقيون مؤخرًا بإنشاء قسم جديد يمكن العملاء من المشاركة في اختيار التصميمات من بين النماذج المتنوعة من النسيج والتصميمات والألوان والأشكال، وترجمة مختلف الأفكار إلى قطع أنيقة من السجاد أو الموكيت.

تقوم النساجون الشرقيون بتصنيع السجاد وفقاً للتصميمات والألوان والمقاساتالتي تلبي تطلعات كل عميل على حده، وتضفي لمسة جمالية متميزة إلى الديكور.