اختيار المقاس المناسب

تحديد المقاس الأمثل يعد أساسًا لعملية اختيار السجاد وفقاً لأبعاد المساحة المراد فرشها بالسجاد، نظراً لأن السجاد ذو الشكل والمقاس المثالي يساهم في خلق منظر أنيق لتصميم وأبعاد الغرفة. إن قطعة السجاد المناسبة سواء كانت ذات شكل مستطيل أو مربع أو دائري سوف تلعب دورًا حيويًا في إبراز أوجه الجمال بأي حجرة.

دليل النساجون الشرقيون لمقاسات السجاد

يلعب حجم وشكل السجاد دورًا محوريًا في تحديد غرفة السفرة أو المعيشة أو غيرها من المناطق التي نتطلع لإضفاء لمسة جمالية بها. وهناك طرق عديدة لخلق منظر أنيق للغرف المختلفة وفقاً لأحدث وأبرز صيحات الديكور، منها دمج مجموعة من قطع الأثاث سواء عبر وضعها فوق السجاد أو في محيطها بما يتناسب مع أبعاد الغرفة والمنظر المفضل، بالإضافة إلى إمكانية استخدام أكثر من قطعة سجاد من أجل جذب الانتباه من غرفة أو منطقة إلى أخرى.

وتقدم النساجون الشرقيون كتيب إرشادي لمساعدتك في اختيار قطعة السجاد المثالية للحجرة، حيث تخضع عملية تحديد المقاس المناسب لمجموعة من القواعد العلمية الدقيقة.

التصميم العائم

يعد التصميم العائم أحد الطرق المعروفة في تنسيق الغرف المختلفة، ويقوم على وضع كافة قطع الأثاث على جوانب السجاد بصورة متناغمة. وتتمثل أبرز مبادئ التصميم في توفير مساحة حدودية كافية بين قطع الأثاث الموزعة على الجوانب المختلفة لقطعة السجاد بهدف خلق إطار مميز في غرفة الجلوس أو تناول الطعام.

ويتطلب تنفيذ التصميم العائم استخدام قطعة سجاد ذات مقاس كبير من أجل توفير حدود مماثلة للمساحات المكشوفة في الجوانب الأربعة لأرضية الحجرة. وإذا كان تصميم الحجرة لا يتيح خلق حدود مماثلة، فيمكنك اختيار مقاس سجاد يتميز بتوفير أبعاد متساوية من الجهة العليا والسفلى وكذلك على الجانبين.

غرف النوم

تطرح غرف النوم مجموعة واسعة من الخيارات المميزة لتوظيف السجاد بما يتناسب مع ذوقك الخاص. وتشمل هذه البدائل المتنوعة فرش قطعة سجاد ذات مقاس كبير لاستيعاب أُثاث الغرفة بالكامل مع إتاحة أبعاد مماثلة للمساحات المكشوفة بجوانب الغرفة. كما يمكن وضع قطعة السجاد بزاوية لإضفاء خصوصية إختيارك.

في حين أنه معظم غرف النوم متوسطة الحجم،  يتم وضع سرير النوم في منتصف الغرفة مما يؤدي إلى تغطية أغلبية  قطعة السجاد، لذا يمكنك وضع عدد من السجاد صغير الحجم بمحيط السرير، أو دمج سجادة مزركشة مع غيرها من قطع السجاد لخلق لمسة جمالية بديكور غرفة النوم.

الممرات

تضفي المشايات رونقًا مميزًا على الممرات الطولية وتلعب دورًا كبيرًا في جذب العين من منطقة لأخرى.

الحمامات

تشتهر الحمامات بضيق المساحة غالبًا بما يتطلب الاخذ في الاعتبار مواقع الأدوات الصحية والمساحات الشاغرة لاختيار قطعة السجاد المناسبة. يتوافر أمامك عدة بدائل للحصول على المنظر الأنيق المأمول دون الاستحواذ على المساحات المحدودة بالحمام، وتشمل اختيار سجاد يتراوح مقاسه بين 5.1 * 7.6 سم إلى 10.1 * 15.2 سم أو استخدام قطعة سجاد بيضاوية الشكل لإعطاء منظر مميز للحمام.

المداخل

تعتبر المداخل افضل اختيار لترك انطباع إيجابي للوهلة الأولى عن الديكور عبر توظيف قطعة مميزة من مشايات الأرضيات أو السجاد المستدير. وعادة ما تكون المداخل ذات مساحة محدودة مما يتطلب دمج سجاد يتراوح أبعاده من 5.1 * 7.6 سم إلى 10.1 * 15.2 سم. ويناسب السجاد المزخرف بالأشكال الكبيرة أو على شكل الميداليات، المداخل بصفة خاصة، غير أن قطع السجاد ذات الأشكال والأنماط الصغيرة تعمل على إبراز المناطق الضيقة.

المطابخ

يتطلب اختيار قطع السجاد المثالية للمطبخ الأخذ في الاعتبار عدة عوامل أساسية أبرزها ضيق مساحة المطبخ بسبب المحتويات والأجهزة المخصصة له، إلى جانب “جزيرة المطبخ” التي تقع في منتصف المطبخ. وبناء على ذلك، ينبغي اختيار قطع سجاد صغيرة لتغطية المناطق المخصصة لتأدية الوظائف المختلفة بالمطبخ، إلى جانب دمجها بمشايات أو قطع سجاد مميزة لتغطية المساحات الشاغرة بصورة تعكس رونقًا مختلفًا للمطابخ العصرية.

الفناء والشرفات

يضفي السجاد لمسة جمالية بديعة للمناطق الخارجية سواء على مستوى الفناء المخصص للتجمعات الأسرية أو شرفة تناول الطعام.

تعد قطع السجاد كبيرة الحجم الخيار الأمثل للمناطق الخارجية أو المفتوحة من أجل توفير أبعاد متناظرة للمساحات المكشوفة بالجوانب الأربعة لشرفة تناول الطعام او فناء الجلوس. كما يمكن تلبية احتياجات الأماكن ذات المساحات الأصغر بتوظيف قطع سجاد تتمتع بإمكانية خلق أركان متساوية من الجهة العليا والسفلى ومتماثلة على مستوى الجانبين.

وتطرح أحدث صيحات التصميم والديكورعدة خيارات لدمج السجاد بقطع الأثاث المتواجدة بالمناطق المفتوحة، منها توظيف سجادة كبيرة لاحتواء الأثاث بالكامل أو اختيار قطعة سجاد أصغر حجمًا لاستيعاب الأرجل الأمامية لقطع الأثاث.

غرفة السفرة

يستند اختيار قطعة السجاد المناسبة لغرفة السفرة إلى قاعدة أساسية تقوم على ضرورة زيادة طول وعرض قطعة السجاد بواقع 3 إلى 4 أقدام عن حجم منضدة الطعام، وذلك من أجل ضمان استيعاب أركان السجادة لكراسي السفرة عند سحبها للخارج والجلوس عليها لتناول الطعام. ومن ثم يناسب غرفة تناول الطعام قطع سجاد تبدأ أبعادها من 30.2 * 27.9 سم  إلى أكثر من ذلك لاحتواء المنضدة والمقاعد المخصصة لها.

غرف المعيشة

تقدم قطع السجاد ذات الأبعاد المتراوحة بين 12.7*20.3 سم إلى 15.2*22.9 سم الخيار الأمثل لتحقيق الرفاهية في المساحات الواسعة، حيث توفر فرصة فريدة للحصول على تصميمات جذابة مُطعمة برسومات مزخرفة كبيرة واكثر تناغمًا مع ديكور الغرفة. وتتيح مفروشات الأرضيات بغرف المعيشة حرية المفاضلة بين دمج قطعة سجاد كبيرة لاستيعاب كافة محتويات الأثاث أو الاكتفاء بالأرجل الأمامية لقطع الأثاث بما يضمن احتوائها لطاولة القهوة بالكامل.

ينبغي أن يتميز مقاس قطعة السجاد بتوفير أبعاد متناظرة للمساحات المكشوفة بالجوانب الأربعة للسجاد، أما في حالة افتقار غرفة المعيشة لأبعاد متساوية فيمكن اختيار قطعة سجاد ذات مقاس يتيح أركان متساوية من الجهة العليا والسفلى وكذلك على مستوى الجانبين. فيما تناسب قطع السجاد التي تبدأ مقاسها من 20.3*25.4سم إلى 25.4*33 سم غرف المعيشة ذات المساحات الواسعة للغاية. علمًا بأنه من الضروري في جميع الأحوال أن تحظى الغرفة بتوازن حقيقي عبر تماثل أبعاد مساحة قطعة السجاد المحيطة بالأثاث، إلى جانب تساوي المساحات المكشوفة حول الجوانب الأربعة لقطعة السجاد.

يلعب الديكور والتصميم المفضل للغرفة دورًا أساسيًا في اختيار قطعة السجاد، حيث قد يفضل البعض الاعتماد على تصميمات السجاد بصورة رئيسية للحصول على منظر رائع للغرفة، وهو ما يتطلب تميز قطعة السجاد بتصميم راقي يجذب الانتباه إلى الأرضية. بينما قد يحتل الأثاث أو التصميم المعماري المكانة الأبرز في الديكور ومن ثم يتلخص أهمية السجاد في إضفاء لمسة جمالية للغرفة. كما أنه في بعض الأحيان نفضل فرش السجاد في أحد الزوايا من أجل إضافة بعد جمالي خاص بك.